أهمية ارتكاب الأخطاء في الأعمال التجارية

أهمية ارتكاب الأخطاء في الأعمال التجارية

عند التفكير في سبل تحسين ونمو عملك التجاري، فإنه من المهم عدم الإنشغال بنجاحات الشركات المماثلة الأخرى. لا تصل العديد من الأعمال التجارية إلى النجاح من خلال تحقيق الأرباح والتوسع المستمر، ومن الصعب خلق صورة واضحة في ذهنك عما تريده من مشروعك التجاري عندما تكون منشغل باستمرار بإنجازات الآخرين.

فلسفتي في حياتي هي “منافسك الرئيسي هو نفسك.” إذا استطعت التفوّق على نفسك باستمرار واستمررت في تخطي الصعوبات، فإنك على الطريق الصحيح، ولكن للقيام بذلك، فإنك تحتاج إلى المعرفة الذاتية التي تأتي مع التأمل الذاتي المستمر.

خلال السنة الأولى أو الثانية، تحقق معظم الشركات خسائر تنتج بعضها بسبب أخطائها أو عما كان يجب عليها القيام به لتوسيع قاعدة عملائها، ولكن يكمن مفتاح النجاح والقدرة على تحفيز فريق عمل مشروعك الناشئ في إيجاد أية مشكلة خطيرة والتعامل معها، ويعتبر ذلك أمر هام جداً في بداية أي شركة، كما يُعد أيضاً حل أفضل بكثير من بناء ما يبدو عليه أنه خطة عمل ناجحة ثم رؤيتها تفشل في مرحلة حاسمة.

السؤال المستمر الذي أتلقاه هو “كيف سيكسب دكتوري المال؟”، وغالباً ما يعتقد الناس أنهم يفعلون لي معروفاً بطرح هذا السؤال. ولكن السؤال الذي سألته لنفسي هو “كيف يمكننا أن نجعل الأمور أفضل؟ كيف يمكنني تحسين صحة الآخرين من خلال قوة المعلومات؟”. يكمن مفتاح أي سؤال تطرحه على نفسك في تحديد المشكلة التي تريد حلها، ومن ثم تبني هذا الأمر كمهمتك وشاغلك الشاغل وطموحك.

بالطبع لا يجب عليك أن تعرج عن طريقك لاتخاذ قرارات سيئة لمجرد التعلّم منها، فهذا يعتبر تدمير ذاتي. ومع ذلك، فمن المهم أن نعرف أنه لا بأس من ارتكاب الأخطاء، ويكمن النجاح في مناقشة هذه الأخطاء وفهمها وعدم الخوف من الاعتراف بأننا نحتاج إلى المزيد من التعلّم، خاصةً إذا كنت مؤسس شركة ناشئة، حيث تكون أنت المحاسب والمحام والمسوّق ومندوب المبيعات وعامل الشاي أيضاً، ولذلك يجب أن تكون على استعداد للتعلّم كفرد وكمؤسسة.

قد يبدو ذلك وكأنه كليشيه متكرر، ولكن الأخطاء تساعدك حقاً على النمو.

لا يهم سواء كان الدرس المستفاد هو عدم التركيز فقط على الربحية التجارية أو قضاء المزيد من الوقت في الاستثمار في قوة العمل الخاصة بالشركة. بغض النظر عن وضعك أو نوع المشروع الذي تديره، تساعدك الأخطاء على التعامل مع القرارات الصعبة في المرة القادمة، وفي أغلب الأحيان، تكون هناك دائماً مرات قادمة.

عند إدراك خطأ في مشروعك، يعتبر تطبيق ما تعلّمته أمر بالغ الأهمية. من الجيد الاعتراف بارتكاب الأخطاء، ولكن عدم تدارك هذه الأخطاء سيتسبب ببساطة في حدوث المزيد من الأضرار على المدى الطويل، وقد يدمر أيضاً مستقبل شركتك بالكامل.