سر النجاح – الاتساق

الاتساق

من الممكن أن تكون محاولة الحفاظ على التوازن بين الحياة العملية والشخصية أمر صعب، خاصةً إذا كنت تدير شركة مبتدئة. في كثير من الأحيان، يمكن أن تأتي أولويات العمل قبل احتياجاتنا الخاصة، ولكن هناك طرق لإعادة توازن حياتنا وضمان تلبية احتياجاتنا الشخصية واحتياجات عائلتنا.

في حين أن معظم الأشخاص الناجحين يكرهون فكرة الروتين اليومي، إلا إن الحقيقة التي لا يمكن إنكارها هي أننا في حاجة إلى الروتين. إن الاستقرار على روتين محدد لا يعني أنك ستتخلى عن عفويتك، في الواقع، وجود روتين مرّن يساعدك على تشكيل يومك يمكنه فعلاً أن يعطيك الوقت للخروج وفعل الأشياء التي طالما حلمت بها.

سوف يساعدك الروتين، وبدوره الاتساق على هذا الروتين، على طرد المخاوف المرتبطة بإدارة الشركات الناشئة، فضلاً عن التأكد من أنك مسيطر على جميع جوانب حياتك. وحتى لو كان الروتين متمثل في بذل جهد لترتيب مطبخك كل يوم أو قضاء بضع ساعات مع شريك حياتك في المساء، يمكن للروتين أن يساعدك حقاً على خلق توازن مستقر بين حياتك وعملك، وقد يؤثر اليوم الذي ينقصه الروتين على جميع مجالات حياتك، ولذلك يعتبر الاتساق سر النجاح سواء كنت تحاول إبقاء عائلتك سعيدة أو إدارة شركتك المبتدئة.

إن التأكد من أن أصغر أمور حياتك منظمة بشكل صحيح يمكنه أن يساعدك على رؤية الأشياء أكثر وضوحاً. سواء كانت ملابس الغد أو وجبة العشاء أو موعد الغداء الذي كنت تؤجله، فإن العناية بالأمور الصغيرة الآن يمكنها أن تساعدك على مواجهة تحديات أكبر في وقت لاحق. قد ترغب في السيطرة على العالم أجمع اليوم، ولكنك لن تحصل على أي شيئ إذا لم تتمكن من اتخاذ خطوة للوراء والتفكير فيما لديك الآن.

إن الشخصيات الناجحة السعيدة لا تحصل على مكاناتها الروحية أو المادية بين عشية وضحاها، ولكن الخطوات الصغيرة التي قاموا بها هؤلاء الأشخاص هي التي أعطتهم الأمان وراحة البال. إن القدرة على وضع أهداف أصغر حجماً ولكن أكثر قابلية للتحقيق، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بشركتك الناشئة، سوف تؤدي في النهاية إلى الهدف الأكبر.

إذا كنت تناضل من أجل إنجاز الأمور، سواء كان ذلك في المنزل أو في العمل، فقد ترغب في محاولة هذه الأمور الثلاثة لكي تكون على المسار الصحيح.

1- تخلص من الفوضى في منزلك

إن البيت المرتب يؤدي حقاً إلى عقل مرتب، وسوف تنعم ببعض الاتساق الذي أنت بحاجة إليه إذا قمت بالتخلص من الفوضى في منزلك بانتظام.

2- تخصيص بعض الوقت لنفسك

سواء كان للصلاة لمدة 20 قيقة أو التأمل في الصباح أو الذهاب في نزهة ترفيهية بعد العمل، فإن تخصيص بعض الوقت لنفسك سيساعدك بلا شك على تصفية ذهنك. يعتبر قضاء وقت مع نفسك بنفس أهمية الوقت الذي تقضيه مع عائلتك، لذلك لا تخف من أن تكون وحيداً.

3- التحدث إلى شخص قريب

إن تخصيص بعض الوقت لنفسك أمر ضروري، ولكن إذا كنت تناضل من أجل تحقيق التوازن بين الحياة الشخصية والعملية، فإن وجود شخص قريب للتحدث معه يمكنه أن يكون نعمة. إن الشخص الذي أتحدث معه عادةً هو زوجتي التي كانت معي طوال رحلتي المهنية، فمن المهم أن تتحدث إلى شخص يفهم ما تمر به، لأنهم قد يكونوا قادرين على مساعدتك في الوصول إلى هدفك النهائي بشكل أكثر سلاسة.

في نهاية المطاف، فكرة أن التناسق يمكنه أن يساعدنا على تحقيق النجاحات في كافة مجالات حياتنا ليست في الحقيقة سراً على الإطلاق. يجب علينا جميعاً أن نكون أقوياء لتعزيز حياتنا الشخصية وإنجاح أعمالنا، ولكننا نحتاج ببساطة أن نستثمر الوقت لتسخير هذه الطاقة واستخدامها بكامل إمكاناتها.