كيف تجعل مكتبك صديق لجيل الألفية؟

Millennial Friendly

يشكل جيل الألفية (أولئك الذين ولدوا في الفترة ما بين 1980 وأوائل الألفينيات) نسبة كبيرة من القوة العاملة في معظم الصناعات، لذا فمن المنطقي أن يتم تكييف مكتبك لتلبية احتياجات ورغبات هذه المجموعة من الموظفين لخلق مكان عمل أكثر سعادة وإنتاجية. إذا كان مكتبك في حاجة إلى تحوّل لكي يناسب جيل الألفية، يمكنك التفكير في هذه النقاط الخمس لجعل مكتبك أكثر جاذبية للعمل.

قل وداعاً للمكعب

أصبحت المساحات المكتبية المصممة على شكل المكعبات شيئاً من الماضي، حيث ثبت أنها ليست أماكن عمل فعالة، وأنها لا تفعل شيئاً لتعزيز أجواء حيوية وإيجابية في مكتبك. لخلق يوم عمل أكثر تحفيزاً، يتلهف جيل الألفية إلى التفاعل الذي يتم فقدانه بسبب الجدران العالية الفاصلة.

يجب ألا تقلق حيال قلة الإنتاجية في المكتب ذو المخطط المفتوح، حيث أن المكتب الذي يسمح للموظفين بالتحدث إلى بعضهم البعض لن يقلل بالضرورة من مستوى الإنتاجية، ولكنه سيساعد موظفي جيل الألفية على الشعور بأنهم جزء من فريق داعم ومشارك.

تجنب التسلسل الهرمي القاسي
بالطبع تحتاج جميع أماكن العمل إلى نوع من التسلسل الهرمي، كما يحتاج أعضاء فريق العمل أن يعرفوا أن لديهم بعض الدعم على مستوى أعلى من وقت لآخر. ومع ذلك، فإن أيام الرئيس السيئ الكبير والموظف عديم الخبرة الأصغر سناً قد ولت.

لا يستجيب جيل الألفية بشكل إيجابي عند الصراخ في وجوههم أو الاستخفاف بهم من قبل شخص يتقلد منصب أعلى منهم لمجرد أنهم أقل خبرة. إن هذا الأمر غير لطيف، كما أنه أيضاً غير عادل، ويجب عليك بدلاً من ذلك أن تعمل على خلق أجواء مكتب تشجيعية بشكل أكبر لتوفير نهج حازم ولكن مرن لجميع أعضاء الفريق.

الجمع بين مساحات العمل المشتركة والخاصة
بمجرد التخلص من فكرة مكعب العمل، يجب التفكير في تصميم مكتبي يشجع على التفاعل ويسمح بالخصوصية عند الحاجة إليها في نفس الوقت. يتوق جيل الألفية إلى التفاعل، ولكنهم يحتاجون أيضاً إلى أماكن عمل خاصة من وقت لآخر.

لقد اعتمدت شركات عالمية مثل جوجل فكرة مساحات العمل الحرة، حيث يتم تقسيم المكاتب إلى مناطق عمل مشتركة عادية و”كبسولات” خاصة تم تصميمها خصيصاً عند الحاجة إلى مساحة عمل أكثر عزلة.

تسمح هذه المساحات لموظفي جيل الألفية بالتحرك بحرية أكثر، واقتطاع وقت خاص بهم عند الحاجة إليه وهم لا يزالون يشعرون بأنهم مدعومين في بيئة مكتبهم ذو المخطط المفتوح.

عرض المزايا

يعتبر هذا الأمر مهم داخل وخارج بيئة المكتب، حيث أن جيل الألفية أصبحوا على دراية جيدة عندما يتعلق الأمر بالبحث عن وظائف على مواقع مثل لينكدين، كما أنهم أيضاً يولوا اهتمامهم بالمزايا التي يقدمها كل منصب وكل شركة. لذلك فمن المهم عرض الامتيازات المرتبطة بالعمل الشاق طوال الوقت الذي يعمل فيه موظفي جيل الألفية في شركتك.

تنتمي لوحة الإشعارات التقليدية إلى المدرسة القديمة، ولكن السلوك الإيجابي والمذكرات البسيطة التي تشرح ما تقدمه شركتك مقابل العمل الجاد يمكن أن يقطعا شوطاً طويلاً لزيادة الإنتاجية.

الاستثمار في مساحة المكتب

قد يبدو الأثاث والديكور قليلي التكلفة وكأنهما وسيلة جيدة لتوفير المال، ولكنهما من غير المرجح أن يبهرا القوة العاملة الشابة الحيوية. عند شراء أثاث عالي الجودة لن تضمن فقط أن يبدو مكتبك أكثر ترحيباً، ولكنك سوف تستثمر أيضاً في صحة أعضاء فريقك.

في ظل عمل العديد من الموظفين لساعات طويلة في مكاتبهم كل يوم، يمكن أن تصبح آلام الظهر مشكلة حقيقية. كما أن الديكور الرتيب وعدم الراحة في مكان العمل لا يؤديان إلى الإنتاجية، لذا يجب التأكد من الاستثمار في المكتب لتحفيز العقول الشابة التي تقضي معظم يومهما في مكتبك