10 نصائح لزيادة الإنتاجية

نصائح لزيادة الإنتاجية

يمكن في بعض الأحيان أن تقابلك بعض الأيام التي يصعب عليك إنهاء جميع مهامك فيها. توجد الكثير من الأسباب لضعف الإنتاجية، وفي أغلب الأحيان، تكون أنت السبب في معظم هذه العوائق، لذلك يمكنك تفاديها بسهولة. مع أخذ ذلك في الاعتبار، إليك 10 طرق يمكنك بها زيادة إنتاجيتك في العمل.

أخذ فترات راحة منتظمة

تعتبر فترات الراحة المنتظمة مهمة جداً إذا كنت تريد أن تصبح منتجاً. قد تعتقد أنك لا تمتلك الوقت الكافي للراحة، ولكن إذا لم تفعل ذلك، فسوف تخلق عائق أمام إنتاجيتك. حتى لو كانت فترة الراحة تستغرق 5 دقائق فقط للذهاب إلى المرحاض أو صنع كوب من القهوة، يجب عليك دائماً التأكد من إدراج الكثير من فترات الراحة القصيرة خلال يوم عملك.

فرض مواعيد نهائية على نفسك

لا يهم إذا كنت موظف أو تعمل لحسابك الخاص، لأن تحديد مواعيد نهائية لإنجاز مهامك يعتبر أمر حاسم لزيادة إنتاجيتك. إذا كنت تحدد لنفسك مواعيد نهائية صارمة قبل البدء في العمل، فسوف تكون أكثر عرضة للالتزام بها وإنهاء مهامك في وقت مبكر. ويُفضل أيضاً أن تكافئ نفسك عند الانتهاء من العمل في وقت سابق مما كان متوقعاً، حيث يعتبر ذلك دافع كبير لمواصلة نفس النهج في المستقبل.

تتبع وقتك

هل تضيع الكثير من الوقت في فعل أمور سخيفة يمكن الانتهاء منها بشكل أسرع؟ توجد الكثير من الطرق لتشتيت انتباهك، لذلك حاول أن تعرف المدة التي تستغرقها كل مهمة لمعرفة ما إذا كان يمكنك القيام بها بشكل أسرع في المستقبل. تتبع كل مشروع وحاول تقييم مقدار الوقت الذي تضيعه على الأمور الملهية.

إزالة الإخطارات

بمناسبة الحديث عن إضاعة الوقت، إذا كنت تريد أن تصبح أكثر إنتاجية فيجب عليك إيقاف الإخطارات الصوتية. سواء كانت وسائل الإعلام الاجتماعية أو إخطارات الجدول الزمني أو رسائل البريد الإلكتروني، يمكن أن يضيف التحقق من هذه الإخطارات بشكل منتظم إلى ساعات الوقت الضائع في يومك. بدلاً من ذلك، يمكنك تحديد فترات معينة خلال اليوم للتحقق من هذه الإخطارات.

لا تأجل الأمور الصغيرة

هل لديك مهمة يمكن أن تستغرق أقل من 3 دقائق؟ إذا كان الأمر كذلك، فقم بإنجاز هذه المهمة الآن. إن تأجيل المهام الصغيرة التي تعتقد أنها ليست هامة ليس وسيلة جيدة لتصبح منتجاً. إذا تركت هذه المهام البسيطة حتى وقت لاحق، فسوف تأخذ على الأرجح فترة أطول لإنجازها، لذلك يجب عليك القيام بها في أسرع وقت.

اقلع عن القيام بالمهام المتعددة

قد يكون لديك 100 مهمة للقيام بها، ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليك فتح جميع هذه المهام في نفس الوقت على شاشة جهاز الكمبيوتر. قم بكتابة قائمة بالمهام التي يجب إنجازها حسب أهميتها، وركّز فقط على إنهاء كل مهمة على حدة. وعند الانتهاء من مهمة ما، قم بشطبها من القائمة. لن يزيد هذا من إنتاجيتك فقط، ولكنه سيعطي عقلك مكافأة بصرية ويشجعك على الاستمرار في شطب المهام المنجزة.

استفد من وقت فراغك

سواء كان على متن القطار إلى العمل أو ذلك الوقت الذي يبدو عديم الفائدة فيما بين الاجتماعات، يجب عليك الاستفادة من كل ثانية في يومك. يُعد أخذ الراحة أمر مهم لزيادة الإنتاجية، ولكن عدم الاستفادة من أوقات الفراغ هذه هو مجرد إضاعة للوقت. قد لا تكون قادر على القيام بكل شيء في أثناء تنقلك من مكان لآخر، ولكن إذا كان لديك مكالمة هاتفية أو رسالة إلكترونية أو خطاب ترغب في كتابته، فيجب عليك الاستفادة من وقتك لإنجاز هذه المهام البسيطة.

الحد من المقاطعات

لا يُعد هذا الأمر سهل دائماً، وخاصةً في أماكن العمل، ولكن إذا استطعت أن تحد من المقاطعات أثناء العمل، فسوف تصبح أكثر إنتاجية. إذا كان هناك الكثير مما يدور حولك، حاول الانتقال إلى غرفة أخرى أو العمل على مكتب مختلف. وإذا كنت بحاجة إلى إغلاق الهاتف لمدة عشر دقائق حتى تتمكن من إنجاز شيء ما، فعليك أن تفعل ذلك. أغلب الظن أنك لن تفوت أي أمر مهم إذا اتبعت هذه النصيحة ، وتلك المهمة التي كانت ستأخذ من وقتك ساعة، لن تستغرق سوى 20 دقيقة بدون إزعاجات.

تجنب الاجتماعات الغير ضرورية

لن يكون وجودك مهم دائماً في جميع الاجتماعات، ولذلك حاول أن تتجنب أي اجتماع لا يضيف فيه حضورك أي فائدة. يجب عليك حفظ طاقتك ووقتك للاجتماعات الأكثر أهمية من أجل تحسين الإنتاجية.

الحصول على النوم

أخيراً، نقدم إليك أقدم نصيحة في كتاب زيادة الإنتاجية، وهي الحصول على قسط كاف من النوم. إذا كنت تذهب إلى العمل متعباً كل صباح، فسوف تبدأ يومك بشكل أبطأ من المعتاد. وفي أغلب الأحيان، سوف تكون بطئ ومتعب في المساء أيضاً، حتى لو كنت قضيت فترة ظهيرة منتجة بفضل الكافيين. يساعد النوم الدماغ على العمل بشكل أفضل، لذلك يجب عليك مقاومة هذا البرنامج التلفزيوني والذهاب إلى الفراش في وقت مبكر.